منتديات حجازة التعليمية
ضيفنا الكريم
حللت أهلاً .. ووطئت سهلاً ..
أهلاً بك بين اخوانك واخواتك
آملين أن تلقى المتعة والفائدة معنا
حيـاك الله
نتمنى أن نراك بيننا للتسجيل
مع خالص التحية بدوام الصحه والسعاده
ادارة منتديات مدرسة حجازةالثانوية المشتركة



 
البوابةالرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 بيت زينب خاتون

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
مصطفي فرنساوي
وسام التميز
وسام التميز
avatar

ذكر عدد الرسائل : 1084
العمر : 30
نقاط : 4104
تاريخ التسجيل : 17/02/2009

مُساهمةموضوع: بيت زينب خاتون   الأربعاء فبراير 25, 2009 4:01 pm

ليس بيت زينب خاتون مجرد أثر تقف مدهوشا أمامه وأنت تشاهد دقة الزخارف و جمالها، ولا مجرد مكان رحب تمكث فيه لفترة وتتركه فهو بموقعه الفريد في القاهرة الفاطمية يمثل وترا، يهتز ويتناغم مع أنشودة الحضارة الإسلامية.

يكشف لنا هذا البيت ملامح العصر المملوكي ويمتد بنا إلى العصر العثماني. فالبيت قد تم بناؤه عام 1486 ميلادية، أيام حكم المماليك لمصر، على يد الأميرة «شقراء هانم» حفيدة السلطان الناصر حسن بن قلاوون، وفي عام 1517 هزم العثمانيون المماليك في موقعة الريدانية، وبدأ الحكم العثماني في مصر. وتعاقب الوافدون الجدد على سكن البيت
وأضفوا لمساتهم عليه، وكان آخرهم زينب خاتون التي سمي البيت باسمها.
و بعد وفاتها، آل البيت إلى الأوقاف المصرية التي أخذته وأجرته للعديدين، من بينهم قائد بريطاني وقت احتلال بلاده لمصر!
إلا أن البيت ليس مجرد شاهد على بعض السطور من صفحات التاريخ، تجيء أهميته المعمارية أيضا. فالبيت يرصد لنا الفكر المعماري المميز للعصر المملوكي و الأنماط الهندسية الشائعة فيه؛ و يوضح كيف سخر المهندس المملوكي أدواته الفنية للحفاظ على راحة المرأة ورفاهيتها.
مدخل منزل زينب خاتون وهو يسمى المدخل المنكسر الذي لايسمح للضيف باكتشاف محتويات المنزل لأول وهلة
صعود الأميرة
كانت زينب خاتون مملوكة لأمير مملوكي ثري يدعى «محمد بك الألفي» الذي أعتقها فيما بعد. وبعد تحررها، تزوجت من أمير يدعى «الشريف حمزة الخربوطلي» ولأنها تزوجت أميرا، فقد أصبحت أميرة مثله و تملكت البيت بعد وفاته.
رغم ماشاع من أن المرأه في العصرين المملوكي والعثماني عُزلت وراء المشربيات واقتصر دورها في إطار عالم الجواري والحريم. لكن زينب خاتون أثبتت عكس ذلك ؛ ففي عام 1798، جاءت الحملة الفرنسية إلى مصر وبدأ نضال المصريين ضد الاحتلال الأجنبي. وشاركت زينب خاتون في هذا النضال فكانت تؤوي الفدائيين والجرحى الذين يلجأون إلى البيت عندما يطاردهم الفرنسيون؛ وقد عثر في البيت على سبع وعشرين جثة دفنت في سرداب تحت الأرض، يعتقد أنها جثث الجرحى التي كانت زينب خاتون تؤويهم داخل بيتها.
غرفة الاميرة خاتون بما فيها من زجاج ملون متقن الصنع
وإذا كانت قصة حياة زينب خاتون تكشف لنا ملمحا مهمًا عن حياة هذه السيدة، فإن البيت نفسه وما يشتمل عليه من قاعات و أنماط هندسية يكشف لنا عن سمات العمارة المملوكية وما تحمله من رؤية.
سمات معمارية
يُعتبر بيت زينب خاتون نموذجًا للعمارة المملوكية. فمدخل البيت صمم بحيث لا يمكن للضيف رؤية من بالداخل وهو ما أطلق عليه في العمارة الإسلامية «المدخل المنكسر». وفور أن تمر من المدخل إلى داخل البيت ستجد نفسك في حوش كبير يحيط بأركان البيت الأربعة وهو ما اصطلح على تسميته في العمارة الإسلامية بـ «صحن البيت»، والهدف من تصميم البيت بهذا الشكل هو ضمان وصول الضوء والهواء لواجهات البيت وما تحويه من حجرات. وبيت زينب خاتون يتطابق في هذه السمة مع البيوت الأخرى في القاهرة الفاطمية مثل بيت الهراوي والذي تم بناؤه عام 1486، نفس العام الذي تم فيه بناء زينب خاتون، و بيت السحيمي الذي تم بناؤه عام 1648، مما يدل على أن الصحن كان سمة أساسية لعمارة البيوت في العصرين المملوكي والعثماني.
الطرقات الداخلية للمنزل تحيط بالفناء الرئيسي
القباب المتداخلة وتكييف الهواء
ويشتمل الطابق الأول على «المندرة» وهي المكان المخصص لاستقبال الضيوف من الرجال، و«أسطبل الخيل» و «المزيرة» وهو المكان المخصص لحفظ المياه و«المطبخ» و «الطاحونة» و «مخزن الغلال».
وتتجسد القباب كنمط هندسي شائع في كل من «الطاحونة» و«مخزن الغلال» و«المزيرة»، ففي «المزيرة» يتخذ سقف الحجرة شكلا قبابيًا وفي «الطاحونة» و«مخزن الغلال»، تتداخل القباب في سقف الحجرة، مما يجعل للسقف نسقًا فنيًا مميزًا. وتعمل القباب كوسيلة لتكييف الهواء، وهو ما يتناسب مع وظيفة هذه الحجرات للحفاظ على برودة المياة أو حفظ الغلال. فمن المعروف أن الهواء الساخن، الأكثر تمددا، يصعد إلى أعلى بينما يتحرك الهواء البارد الأقل تمددا إلى أسفل.
وكما يرصد لنا الدور الأول استخدام القباب كوسيلة للتهوية، فإن الدور الثاني يحدد لنا أنماطًا هندسية أخرى استخدمها المهندس المملوكي لتهوية الغرف، ويشتمل الطابق الثاني على مقعد للرجال وهو مايطلق عليه «السلاملك»، و مقعد للحريم وهو ما يسمى بـ«الحراملك».
ويتكون السلاملك من «تراس» واسع يطل على صحن البيت؛ ويتصل به ممر صغير يعتبر همزة الوصل إلى الحراملك وهو الأكثر رحابة مقارنة بمقعد الرجال.
زخارف وشُخشيخة ونظام للتهوية
يتضافر عنصرا الجمال والرحابة في الحراملك، فتمتد الزخارف إلى أعلى السقف بارتفاع أربعة عشر مترًا، وتتدلى من السقف ثريا كبيرة تضاء بالزيت. وتعلو السقف، قبة متسعة وهي ما أطلق عليها «الشُخشيخة» في العمارة الإسلامية. وتعمل على إدخال مزيد من الإضاءة إلى الحجرة وخلق مجالٍ لتيار الهواء، ويبدو أن هذا المكان كان مفضلاً لدى سيدات البيت في الماضي، فعلى جانبي المشربيات، تمتد «الكتبيات»، التي كان تحفظ فيها النساء الكتب، فربما كانت تجلس السيدة لتطلع على الكتب بينما تستمتع بالهواء والضوء أسفل المشربية. ويتصل بالحراملك حمام السيدات، وهو الذي يدل على مدى اهتمام سيدة البيت في هذا العصر بصحتها وجمالها.
الحمام ورفاهية السيدات في الماضي
وينقسم الحمام إلى ثلاثة أجزاء: الحمام نفسه، غرفة التدليك وغرفة الاستراحة. فبعد أن تخرج السيدة من الحمام، تتجه إلى غرفة التدليك التي يأتي البخار إليها من فتحات خاصة، وبعد التدليك تنتقل السيدة لتستريح في غرفة صغيرة مجاورة قبل أن تتجه إلى غرفة اللبس. ويفصل غرفة اللبس عن الحمام سلمتان صممتا خصيصا بارتفاع كبير لتقوية عضلات السيقان؛ وكما يكشف لنا الحمام عن اهتمام سيدة البيت برفاهيتها، فإن غرفة الأميرة في الطابق الثالث تكشف لنا المزيد.
ركن خاص بالولادة وزجاج ملون بديع
تتميز غرفة الأميرة في الطابق الثالث بالزجاج الملون المتقن الصنع الذي يضيئ الغرفة بألوان مختلفة حين يسقط ضوء الشمس عليه. وعلى الجانب الأيسر من الحجرة، يوجد باب يؤدي إلى «صندلة»، والأخيرة تشتمل على سرير علوي كانت تمكث فيه السيدة بعد الولادة. فبعد أن تلد السيدة، كانت تصعد إلى الصندلة ولا تترك الغرفة إلا بعد مرور أربعين يومًا. ولذلك حكمة طبية وهي أن مناعة الطفل تكون ضعيفة في الأربعين يوما الأولى. ولذا كانت الصندلة تعمل على عزل الجنين والأم عن أي مسببات قد تضر بصحة أي منهما.
وأخيرًا.. سطح البيت
وما إن تخرج من غرفة الأميرة، ستجد نفسك في سطح البيت وأمامك بورتريه حي لمآذن القاهرة بدءا من الجامع الأزهر مرورا بجامع الحسين والسلطان حسن. تجد نفسك واقعًا تحت تأثير شعور غريب ممزوج بالأسى، و الحنين إلى ماضي الحضارة الإسلامية الذي ازدهر… وغرب تاركا وراءه آثارًا خالدة، شاهدة على عظمة كانت، والتي ربما لن تعود
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
بيت زينب خاتون
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات حجازة التعليمية :: المنتديات العامة :: قسم شخصيات واماكن لها تاريخ-
انتقل الى: